علاج
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» سلسلة العلاج بالاعشاب وفوائدها
الخميس يناير 12, 2017 10:23 pm من طرف محب الليل

» شكرا يا الله
الأربعاء أكتوبر 05, 2016 2:48 am من طرف Mohamed aaaaa

» شكر على الاءضافة
الثلاثاء أكتوبر 04, 2016 8:40 pm من طرف adhir

» ظاهرة تكرار الارقام
الخميس سبتمبر 29, 2016 8:12 pm من طرف الشيخ محمد عبد الرحيم حسن

»  الجاثوم بين &الواقع والخيال ...
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:07 am من طرف الشيخ محمد عبد الرحيم حسن

» تحذير النساء من شياطين الإنس الأخفياء
الأحد سبتمبر 25, 2016 6:11 pm من طرف Mohamed aaaaa

» قانون الجذب ما هو حقيقيته
السبت سبتمبر 24, 2016 9:23 pm من طرف Mohamed aaaaa

» الاحجار والخرز الروحاني
السبت سبتمبر 24, 2016 9:22 pm من طرف Mohamed aaaaa

»  حقيقة ما يسمى بالشكرات ، فتح الشاكرات
السبت سبتمبر 24, 2016 9:16 pm من طرف Mohamed aaaaa


شاطر | 
 

 الغفور الرحيم سبحانه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 09/09/2016

مُساهمةموضوع: الغفور الرحيم سبحانه   السبت سبتمبر 10, 2016 12:15 am

" كان في زمن موسى عليه السلام شاب عات مسرف

على نفسه ، فأخرجوه من بينهم لسوء فعله ، فحضرته

الوفاة في خربة على باب البلد ، فأوحى الله تعالى

إلى موسى عليه السلام : إن وليا من أوليائي حضره

الموت ، فاحضره وغسله ، وصل عليه ، وقل لمن كثر

عصيانه يحضر جنازته لأغفر لهم ، واحمله إلي لأكرم

مثواه ، فنادى موسى في بني إسرائيل ، فكثر الناس ،

فلما حضروه عرفوه ، فقال : يا نبي الله ، هذا هو

الفاسق الذي أخرجناه ، فتعجب موسى من ذلك ،

فأوحى الله إليه : صدقوا وهم شهدائي ، إلا أنه لما

حضرته الوفاة في هذه الخربة نظر يمنة ويسرة ، فلم

ير حميما ولا قريبا ، ورأى نفسه غريبة وحيدة ذليلة ،

فرفع بصره إلي ، وقال : إلهي عبد من عبادك ، غريب

في بلادك ، لو علمت أن عذابي يزيد في ملكك ،

وعفوك عني ينقص من ملكك لما سألتك المغفرة ،

وليس لي ملجأ ولا رجاء إلا أنت ، وقد سمعت فيما

أنزلت أنك قلت : إني أنا الغفور الرحيم ، فلا تخيب

رجائي.

يا موسى ، أفكان يحسن بي أن أرده وهو غريب على

هذه الصفة ، وقد توسل إلي بي ، وتضرع بين يدي ،

وعزتي لو سألني في المذنبين من أهل الأرض جميعا

لوهبتهم له لذل غربته.

يا موسى ، أنا كهف الغريب ، وحبيبه ، وطبيبه ،

وراحمه " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elbahey.alhamuntada.com
 
الغفور الرحيم سبحانه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة العلاج الروحاني :: القصص والخواطر الهادفة-
انتقل الى: